حوادث

تونس: لحظة حريق بمقرحزب النهضة +فيديو

رشيد بلخدير

نشرت وزارة الدّاخلية التونسية، مساء اليوم الخميس 9 ديسمبر 2021، بلاغا، بخصوص الحريق الذي اندلع بمقرّ حركة النهضة بمونبليزير بالعاصمة.

وأوضحت الوزارة أنه على إثر تلقي إشعار على الساعة 14:24 بنشوب حريق بمقر حزب حركة النهضة بجهة مونبليزير بالعاصمة، تمّ في الحين إعلام قاعات العمليّات بالدّيوان الوطني للحماية المدنيّة والمصالح الأمنيّة المختلفة لإجراء كلّ ما يلزم من أعمال إطفاء ونجدة وإنقاذ وتحرّي أمني.

كما تم تكليف المدير العام للدّيوان الوطني للحماية المدنيّة بالتنقل إلى عين المكان والإشراف على عمليّات النجدة والإنقاذ.

هذا وتفيد المعطيات الأوليّة أنّه تمّ العثور على جثّة متفحّمة لشخص داخل مقرّ الحزب المذكور الذي تمّ التّعريف  على هوّيته وهو من مواليد سنة 1970 قاطن بحيّ التحرير تونس العاصمة، عمل سابقا كعون استقبال، كما تفيد التحريات إلى أنه تمّت السّيطرة على الحريق وإجلاء كلّ المتواجدين بالمبنى ونقل 18 مصاب لتلقي العلاج منهم 16 حالة اختناق بسيط وشخص تعرّض لحروق متفاوتة الخطورة وشخص آخر تعرّض لكسور متعددة.

والأبحاث العدليّة جارية بالتنسيق مع النيابة العمُوميّة تقصّيا للحقيقة وللوقوف على مُلابسات الواقعة ومسؤوليّة كلّ طرف ولإنارة الرّأي العام.

وفي تصريح للرئيس التونسي قيس سعيد في اجتماع مجلس الأمن القومي والذي تمنى الشفاء العاجل للمصابين في الحريق كما قال إن هناك تحقيقات عدلية ستأخذ مجراها الطبيعي وإن تونس بلد آمن ودولة قوية في ظل القانون والعدالة التي ستتولى التحقيق في الحادثة، وفق ما نقلته القناة الوطنية الأولى. .

وأكد الرئيس على أن الدولة التونسية واحدة وقائمة بمؤسساتها وستظل آمنة وقوية وتعمل وفق القانون، وحث التونسيات والتونسيين على عدم الانسياق وراء الإشاعات من أي طرف كان.

وأشار إلى أن تونس التي تتوفر على كل الامكانيات بحاجة إلى مشروع اقتصادي واجتماعي يلبي تطلعات الشعب.

وشدد رئيس الجمهورية على أن تونس لن تتقدم إلا في ظل قبول الآخر والتنافس النزيه، مشيرا إلى أن الحسابات السياسية الضيقة لا تدوم ولن يبقى إلا من يقوم بعمل ويطبق برنامجا يخرج تونس من وضعها الحالي.

وأكدت حركة النهضة في بيان  وفاة شخص جراء الحريق وقالت إنه “أحد مناضليها”.

بلاغ حركة النهضة 🇹🇳

تعلم حركة النهضة الرأي العام أنه اندلع ظهر اليوم الخميس 09 ديسمبر 2021 حريق بالطابق الأرضي لمقرها المركزي بمونبليزير لم تتضح أسبابه بعد. نجم عنه بحسب بعض شهود العيان وفاة أحد مناضلي الحركة بالإضافة إلى أضرار متفاوتة لدى عدد من المناضلين المتواجدين بمكاتبهم نتيجة النيران و الدخان المتصاعد في الطوابق العليا.

وإذ تترحم الحركة على الفقيد وتعزي أهله فإنها تتوجه بالشكر إلى أعوان الحماية المدنيّة الذين تدخلوا على وجه السرعة لإخماد الحريق و نجدة المتواجدين بالمقر وتتمنى الشفاء العاجل لبقية المناضلين المتضررين.

 

Enter the text or HTML code here

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى