حوادثمجتمع

الاستاذ عبد الله الشريف الوزاني في ذمة الله

انتقل إلى رحمة الله، الدكتور الاستاذ عبد الله الشريف الوزاني العالم المغربي و  استاذ و باحث و دكتور في الدراسات الاسلامية.

ويعد الراحل، استاذ و باحث و دكتور في الدراسات الإسلامية بجامعة محمد الخامس بالرباط.
أستاذ زائر بشعبة الدراسات الإسلامية/ بكلية الآداب و العلوم الإنسانية جامعة الشيخ شعيب الدكالي بمدينة الجديدة
أستاذ بمدرسة المهندسين سوب مير بالدار البيضاء، مادة التواصل والاستشهار.
معد ومقدم برنامج “الإسلام وقضايا العصر” على القناة التلفزية المغربية الثانية من 2005 الى اليوم

كما تقلد مجموعة من المناصب منها رئيس مؤسسة مولاي إدريس للدراسات الشرعية والتاريخية
رئيس رابطة مجمع الصلاح
نائب رئيس جمعية هواة الموسيقى الاندلسية بالمغرب.

ومن أهم مؤلفات المرحوم الزاوية الوزانية بفاس أعلامها وخصائصها في جزء واحد 2004
“سيراج الغيوب في أعمال القلوب” لعبد الكبير عليوات تحقيق و دراسة 2009
“التحفة القادرية في مناقب مولاي عبد الله الشريف ورجال الشاذلية” لمحمد القادري تحقيق وتقديم 2011
لماذا نفرح بالمصطفى صلى الله عليه وسلم“، كتاب جماعي ساهم فيه الدكاترة: عبد الله الشريف الوزاني، حمزة الكتاني، عدنان زهار، عبد الإله بن عرفة، محمد التهامي الحراق، منشورات رابطة مجمع الصلاح بالمغرب، الرباط 2013
Le prophète de l’Islam , le modèle كتاب حول حياة رسول الإسلام بالفرنسية 2013
Ce qu’il faut savoir du Coran كتاب حول علوم القران بالفرنسية 2014.

وبشر الصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا انا لله وانا اليه راجعـون

يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية فأدخلي في عـبادي وادخلي جنتي

نسأل الله العلي القدير ان يجعل نوره الثنيان من اهل الجنه وان يسكنه فسيح جناته وان يجعل قبره روضة من رياض الجنة وان يمد له في قبره مد البصر وان تكون الآخرة خير من الدنيا وان تفتح له ابواب الجنان وان يلهم وذويه الصبر والسلوان

لله ما أعطى ولله ما أخذ وكل شيء عنده بأجر “اللَّهُمَّ اغْفِرْ لَهُ وارْحَمْهُ وعافِهِ واعفُ عنْهُ وأكرمْ نُزُله ، ووسِّع مُدْخلَهُ ، واغسلهُ بالمَاءِ والثَّلْجِ والبَرَدِ ، ونَقِّهِ من الخطَايا كَمَا نَقَّيْتَ الثَّوبَ الأَبيضَ من الدَّنَسِ ، وأَدْخِلْهُ الجَنَّةَ وأعِذْه من عَذَاب القَبْرِ ”

لاحول ولا قوة إلا بالله العالي العظيم

إنّا لله وإنّا إليه راجعون

Enter the text or HTML code here

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى