رقية شرعية تنهي حياة مهاجر مغربي بإيطالي

اهتزت مدينة إيفريا بإقليم طورينو  (سالاسا) شمال إيطاليا  أمس السبت 23 مارس 2024 على وقع وفاة مهاجر مغربي، كان يتابع حصصا في الرقية الشرعية على يد إمام  مغربي بعد محاولة فاشلة لـ”إخراج الجن من جسده .

وحسب وسائل إعلام إيطالية محلية  أن الهالك المسمى  قيد حياته ” خ ل ” يبلغ من العمر حوالي 43 سنة، كان يعاني من اضطرابات مختلفة ومتعددة، حيث كان يخضع لجلسة رقية شرعية بمنزله قبل أن يلقى حتفه بين يدي الفقيه وهو الإمام الحالي لمدينة كورغني، الذي أجرى مراسيم “الصرع” للضحية، بحضور شقيقه وعمه وزوجته السابقة (س.خ).

وحسب ما نقلته صحيفة “طورينو“، فإن الفقيه ادعى إصابة الهالك بسكتة قلبية أثناء عملية “طرد الجن”، وهو الأمر الذي عجز شقيقه وبقية الحاضرين عن إخبار رجال الإنقاذ به، فظنوا أن الأمر يتعلق بجرعة زائدة من المخدرات تسببت في الوفاة، وأخبروا المحققين بذلك، دون أدنى اعتراض من عمه وزوجته السابقة، لكن تحقيقات  الكارابينيري  كشفت تعرضه للتكبيل والتعذيب     والخنق بوسادة خلال طقوس “طرد العفاريت من جسده”، ما تسبب في وفاته.

وأثبتت التحقيقات أن الضحية، سبق وأن خضع لذات الطقوس على يد فقيه أحضره عمه، واضطر بعدها إلى اللجوء للعلاج في مستشفى بإيفريا، ما دفع بعناصر الأمن إلى إلقاء القبض على هذا الأخير والزوجة السابقة للهالك وإمام مدينة كورغني، وإيداعهم السجن رغم تشبثهم بحق عدم الإجابة على الأسئلة التي طرحتها النيابة العامة في انتظار استكمال عمليات التحقيق وصدور نتائج التشريح الطبي.

وأوردت المصادر ذاتها أنه جرى نقل جثمان الضحية إلى مستودع الأموات بمستشفى المحلي، حيث تم إخضاعه للتشريح الطبي الكفيل من أجل الوقوف على الأسباب الحقيقية للوفاة،

 

Enter the text or HTML code here

Exit mobile version