سوريا تحترق لك الله يا سوريا

“لك الله يا سوريا” و”حلب تحترق” “سوريا تحترق ”
هكذا عنونو  نشطاء مواقع التواصل الاجتماعى فيس بوك وتويتر  على الأوضاع المؤلمة التى تتم بمدينة حلب السورية الشقيقة جراء القصف والحرب التى يتضرر منها الكبير والصغير رجال ونساء أطفال والتى تحولت ساحاتها إلى برك من الدماء والخراب وتدمير للبنايات ، حتى أصبح الإرهاب يتلذذ بدماء الأبرياء و يطال الجميع مرة يقوم به النظام وتارة أخرى فروعه الظلامية من داعش وغيرها في التفنن بقتل السوريين، وهذا ما يعكس استراتيجية النظام التي كانت واضحة منذ البداية، والتي لابد من واقفة صارمة، لاسيما في ظل النزف الممنهج دون توقف من قبيل نظام الأسد..
وما زالت مواقع التواصل الاجتماعية تسيطر على الأحزان تجاه النشطاء لشن حملة مكبرة لتحريك الضمير العربى تجاه العدو بمشاركة الصور والفيديوهات التى ترصد المجازر الدامية، وتصدر عدة هاشتاجات منها، “لك الله يا سوريا” و”حلب تحترق”، و”ادعى لسوريا”….. ، قائمة الأكثر تداولاً على مواقع التواصل الاجتماعى “تويتر”والفيس بوك والتى واصلتها الدعوات لدعم الضحايا والمطالبة بوقف قصف المدنيين الأبرياء فى المدينة المحاصرة، والغارات وجميع القذائف المتفجرة التى تشنها قوات بشار الأسد على مدينة حلب، والتى أدت إلى تدمير البنيات التحتية وقتل الأبرياء.

Enter the text or HTML code here

Exit mobile version