حوادثسياسةمجتمع

فرنسا تسحب قواتها وسفيرها من النيجر “بشكل مفاجئ”

وسط تصاعد التوتر بين نيامي وباريس منذ الانقلاب العسكري الذي شهدته البلاد، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يومه الأحد 24 -09-2023، إن فرنسا قررت إنهاء تعاونها العسكري مع النيجر وسحب قواتها من الدولة الأفريقية في الأشهر المقبلة.وقال ماكرون في مقابلة متلفزة إن “فرنسا قررت سحب سفيرها” من النيجر، و”سنضع حدا لتعاوننا العسكري مع النيجر”.

وأوضح “ماكرون” أن الجنود الفرنسيين الـ 1500 سيغادرون “في الأسابيع والأشهر المقبلة” على أن يتم الانسحاب الكامل “بحلول نهاية العام”.

وكان النظام العسكري الحاكم في النيجر قد منع “الطائرات الفرنسية” من عبور المجال الجوي للبلاد، في اليوم ذاته، قبل إعلان “ماكرون” الانسحاب الكامل بساعات قليلة، بحسب رسالة إلى الطواقم الجوية نشرت الأحد على موقع وكالة الأمن والملاحة الجوية في إفريقيا.

ويرفض الإليزيه الاعتراف بالمجلس العسكري الذي استولى على السلطة بالقوة نهاية يوليو الماضي في هذه المستعمرة الفرنسية السابقة.

وترفض باريس أيضاً الاعتراف بقرارات هذه السلطات الجديدة التي تضمنت إلغاء اتفاقيات عسكرية تجيز الانتشار العسكري الفرنسي في الدولة المترامية الأطراف غرب إفريقيا والغنية باليورانيوم.

فيما يطالب المجلس العسكري بانسحاب جميع القوات الفرنسية وشرع في مجموعة إجراءات إدارية وقضائية لترحيل السفير الفرنسي الذي لم يمتثل لقرار اعتبره شخصا غير مرغوب فيه.

وفرض المئات من قوات الأمن والمتظاهرين المدنيين العزل طوقا حول قاعدة “برخان”، وقام المجلس العسكري بعزل المنطقة العسكرية التي توجد فيها القاعدة الفرنسية عن بقية مناطق العاصمة.

كما تخضع المركبات لتفتيش دقيق ولم يعد باستطاعة العسكريين الفرنسيين التوجه لمقاهي ومطاعم نيامي أو شراء ما يحتاجونه من سلع وأغراض في محلات وأسواق نيامي، كما كان الحال سابقا خارج أوقات المهام العسكرية.

وفاقم الأزمة المعيشية للجنود الفرنسيين تشكيل الجمعيات المناهضة للوجود العسكري الفرنسي لجان تعبئة شعبية تصادر أي تموين من الغذاء والدواء في طريقه للقاعدة وتوفره شركات متعاقدة معها.

متابعة

Enter the text or HTML code here

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى