سياسة

وزير خارجية إسبانيا يرد على تصريحات وزيرة إسبانية حول “أطروحة البوليساريو” وموقف إسبانيا من الصحراء

رد الوزير الإسباني للخارجية، خوسي مانويل ألباريس، على تصريحات زميلته في الحكومة يولاند دياز، التي دعمت أطروحة “البوليساريو”، وأعلنت أنها ستخالف موقف رئيس الحكومة الحالي بيدرو سانشيز بشأن دعم المغربية للصحراء المغربية، إذ اعتبر ألباريس هذه التصريحات آراء فردية بعيدة عن الموقف الرسمي الذي أعلنت عنه إسبانيا.

وفي تصريحات نقلتها وكالة “أوروبا برس”، أشار ألباريس إلى أن العلاقات الثنائية بين المغرب وإسبانيا تحكمها المواقف الرسمية على أعلى مستوى، مؤكدًا أن تصريحات وزيرة العمل الإسبانية مجرد موقف شخصي لا أقل ولا أكثر.

يُذكر أن يولاندا دياز أطلقت تصريحات معادية للوحدة الترابية للمملكة، حيث دعمت أطروحة “البوليساريو”، وأعربت عن عدم موافقتها على موقف رئيس الحكومة الحالي بيدرو سانشيز بشأن الصحراء المغربية، وأنها ستتخذ موقفًا مختلفًا في حال فوزها في الانتخابات التشريعية المقبلة.

وبدوره كان وزير الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسباني، خوسي مانويل ألباريس، قد أكد في وقت سابق أن المغرب يعد بلدًا بالغ الأهمية لإسبانيا وأوروبا، وأن العلاقات بين الرباط ومدريد تشكل سياسة دولة، وأن العلاقات مع المغرب لا يمكن أن تكون إلا سياسة دولة، حيث يعتبر المغرب شريكًا استراتيجيًا لإسبانيا.

واتفق المسؤولون الإسبان والمغاربة على العديد من الاتفاقيات الهامة خلال الاجتماع الرفيع المستوى الذي جرى بينهما في الرباط يومي 1 و 2 فبراير الجاري، والذي تميز بأنه الأول من نوعه منذ ثماني سنوات.

وقد أشار وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، إلى أن هذا اللقاء، الذي تميز بتقدم خارطة الطريق التي تم رسمها مع المغرب، أسفر عن توقيع حوالي عشرين اتفاقية، مما يجعله أكبر عدد من الاتفاقيات خلال 30 عامًا من الاجتماعات

الرفيعة المستوى مع المغرب.
متابعة

Enter the text or HTML code here

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى