PolíticaUncategorizedإقتصادحوادثسياسةمال و أعمال

مزارعون يغلقون طريق AP-7 على الحدود مع فرنسا ويفرغون شاحنات الفاكهة ذات المصدر المغربي

مزارعو إسبانيا يواصلون استهداف شاحنات مغربية وسط تهديد المهنيين بالاحتجاج

لا يبدو أن الشاحنات المغربية ستسلم قريبا من غضب المزارعين في أوروبا، حيث تعرضت العشرات منها للعرقلة وإتلاف سلعها في وقت متأخر من أمس الإثنين، على الحدود الفرنسية الإسبانية.

ووفق فيديو ومصادر صحفية  فإن “مزارعين إسبان أوقفوا عشرات الشاحنات المغربية المحملة بالخضر والفواكه بمنطقة فيغيراس، التي تربط من خلال إحدى الطرق السيارة بين فرنسا وإسبانيا” و قاموا باتلاف ما بداخلها .

وفي ظل استمرار هذا الوضع بعد هدوء نسبي طبع الأيام الماضية ينادي المهنيون بـ”تدخل عاجل من قبل السلطات المغربية” قصد بحث سبل حماية السلع المغربية من الإتلاف والعرقلة.

ووفق  تصريح للكاتب الجهوي للاتحاد العام لمهنيي النقل المغربي  الشرقي الهاشمي، قال إن “هاته العرقلة تمت تحديدا في منتصف الليل، إذ قام المزارعون الإسبان بإيقاف شاحنات مغربية متوجهة تحديدا إلى الحدود الفرنسية الإسبانية، محملة بالخضر والفواكه” وقاموا بإتلاف حمولاتها.

وشدد  احد المهنيين في القطاع على أن “الوضع وصل إلى حد لا يمكن لأي سائق مغربي أن يتحمله”، وزاد: “المراسلات التي قمنا بتوجيهها إلى الوزارات المعنية لم نتلق بشأنها أي جواب يذكر إلى حدود الساعة”.

وأورد الكاتب الجهوي للاتحاد العام لمهنيي النقل أن “المفوضية الأوروبية بدورها تشير إلى غياب أي احتجاج مغربي على هاته الممارسات، التي لا تمت بأي صلة إلى خصال الاحتجاج والتظاهر”.

كما اعتبر الشرقي أن “الوزارات المعنية يجب عليها أن تتدخل في الوقت الحالي، لأن السائقين المغاربة يعانون بالفعل من هاته الممارسات”، وأوضح أن “الخسائر التي يتم تسجيلها في الحمولات التي يتم إتلافها سيتحملها المهنيون من جيوبهم، رغم تأزم أوضاعهم المهنية”.

وفي هذا الشق طالب المتحدث عينه السلطات المغربية بـ”ضرورة التدخل من خلال التواصل مع نظيرتها في إسبانيا قصد بحث سبل تعويض السائقين المغاربة الذين لحقتهم هاته الخسائر”.

وكشف المهني ذاته أن “مختلف السائقين المغاربة سيجتمعون قريبا لبحث الإجراءات التي يمكن اتخاذها في ظل غياب التحرك الرسمي من الوزارات المعنية”.

ولم يستبعد الشرقي أن يتوجه المهنيون بعد الاجتماع المقبل إلى الاحتجاج بالشارع على صمت الوزارات المعنية، أو خوض إضراب، موضحا أن “هاته الخطوات يمكن أن تأتي في حالة استمرار هذا الصمت”.

وتابع المتحدث ذاته: “سنكون مجبرين على تعويض هذه الخسائر من جيوبنا، وفي ظل غياب أي تدخل رسمي فإن جميع المتدخلين في هذا القطاع سيكونون متضررين بالفعل”.

Enter the text or HTML code here

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى